books

أهمية خطة البحث العلمي وتعريفها

07 مارس 2024
عدد المشاهدات (116 مشاهدة)
أهمية خطة البحث العلمي وتعريفها

 

إن مرحلة إعداد خطة البحث العلمي تُعد من أصعب المراحل التي يمر بها طلبة الدراسات العليا في برنامجي الماجستير والدكتوراه، وتتمثل أبرز التحديات التي تواجههم عندما يراد تقديمها وعرضها على اللجان المختصة بشكل متقن علمياً ومنهجياً؛ فإعداد خطة بحث علمي متميزة تتطلب من الطالب عمقاً معرفياً وتنظيماً منهجياً، ونسقاً فكرياً مترابطاً بتوجيه ومتابعة دقيقة من المرشد.

 

ما هي خطة البحث العلمي؟

هي وثيقة رسمية لمخطط مكتوب يقوم بإعدادها طالب الدراسات العليا (ماجستير بنظام الرسالة، أو الدكتوراه) بمتابعة مرشد معتمد من القسم.

تمثل نتاجاً لعملية فكرية من التخطيط والتنظيم لذا تبرز أهمية خطة البحث كونها توضح  ما ستكون عليه الرسالة وتلتزم بخط متماسك من الاستدلال المنطقي والتسلسل الفكري والاتساق الداخلي لعناصر عدة معتمدة من المجالس العلمية المعنية.

وتجيب عن أسئلة تتعلق بأهداف الدراسة ومبرر إجرائها والمنهجية التي تتبعها، والإضافة العلمية التي ستقدمها وكيفية القيام بها.

 

ما أهمية خطة البحث العلمي؟

تتمثل أهمية خطة البحث في العديد من النقاط وهي كالآتي:

  1. من أهمية خطة البحث أنها تساعد الباحث علي تحديد الهدف من دراسته في موضوع معين، بالدقة التي يريدها.
  2. تمثل أهمية خطة البحث في كونها تعمل علي تحديد أسهل طريق يؤدي إلي الهدف المحدّد بسهولة.
  3. من أبرز نقاط أهمية خطة البحث العلمي أنها تسهم في تخيل العقبات التي قد تعترض طريق الباحث، عند تنفيذ البحث، حيث يقوم بتغيير موضوعه، في حال كانت مشكلة الدراسة تفوق إمكانياته الزمنية، أو الاقتصادية.
  4. تنعكس أهمية خطة البحث في أنها تساعد كلًا من الباحث، واللجنة المُشرفة علي البحث في تقويم البحث قبل تنفيذه بزمن، من حيث أهميته، وتقدير حجم الجهد الذي يحتاجه البحث، وقدرة الباحث علي التنفيذ.
  5. تعدّ الخطّة المكتوبة مرجعاً، يرشد الباحث أثناء تنفيذه البحث، فيعود إليها، في حال نسيانه
    بعض العناصر الضرورية، أو في وقت حدوث طارئ معين، لذلك فإنّ وجود خطة مكتوبة،
    يجعل الباحث قادراً علي تقويم موقفه من الخطوات الباقية من البحث.

 

أقرأ أيضًا ما هي خطة البحث وما هي أهميتها؟

 

ما هي عناصر خطة البحث العلمي؟ 

تتمثل أهمية خطة البحث في كونها تتضمن مجموعة من العناصر المهمة والرئيسية التي تساهم في وضع خارطة الطريق للباحث للشروع في تنفيذ بحثه، وهي كالتالي:

أولاً: عنوان البحث: 

لابـدّ أن يتميـز عنـوان البحـث بـالوضوح، وسلاسـة اللغـة، وأيضـاً ضـرورة أن تكـون العبـارات قصـيرة، وموجزة، وتتحرى الدقة في التعبير، بحيث يعطي فكرة عن مشكلة البحث ويعكس مدى أهمية خطة البحث، مع تحديد أبعادها، ومحاورها الرئيسية.

ثانياً: المقدمة: 

تتضمن مقدمة البحث العلمي ما يلي:

  1. خلفية البحث، أهمية خطة البحث، مع ضرورة تحديد موضوعه، مع مراعاة صياغته بطريقة تجعل غير المتخصص قادراً علي فهمه، وضرورة توثيق المعلومات من المصادر التي أخذ منها البحث.
  2. أهداف البحث، مع توضيح أنّ الباحث يأخذ بعين الاعتبار ما أنجزه الباحثون في السابق، ونوع المشكلـة الـتي سـوف يعالجهـا، ومـا عليـه فعلـه مـن حيـث المساهمـة التي سـيقدّمها للمعرفـة الإنسانية، أو العلمية، مع تحديد الفئة المستهدفة من البحث.

ثالثاً: الدراسات السابقة: 

يتم رصد الدراسات، والأبحاث السابقة التي لها علاقة بموضوع البحث، مع الإشارة إلي أهميتها، وهي أكثر الأجزاء أهمية في توضيح أهمية خطة البحث وتوضيح الأسباب التي تدعو الي الاستمرار في هذا البحث ، وتعكس سعة اطلاع الباحث.

رابعاً: منهجية البحث: 

توضح منهجية البحث طريقة تنفيذ البحث، وكيفية إعداد فصوله، بالإضافة إلي توضيح ما إذا كانت الدراسة تجريبية، أو وصفية، ونوع المنهج الذي سيستخدمه الباحث إما أن يكون تاريخياً، أو وصفياً أو تكاملياً، وتتناول منهجية البحث أيضاً المحاور التالية:

  1. موجز عن تصميم البحث، وفصوله.
  2. الموضوعات التي ستتناولها الدراسة.
  3. خطة يجري فيها اختيار العينات.

خامساً: فروض البحث: 

هي توقّعات يقدّمها الباحث، ويعتقد أنّها حلولاً للمشكلة، ولا يؤلفها الباحث من مخيلته، وإنّما تنبع من خبراته، ومن اطّلاعه علي البحوث والتجارب السابقة.

ويمكن اقتباس فروض الدراسة عن طريق نظريات علمية محدّدة، وذلك من خلال التأكد من سلامتها، بناءً علي محددات دراسة معينة، لدعم صحة هذه النظرية أو الاعتراض عليها.

سادساً: مجتمع الدراسة وعينتها: 

يشمل مجتمع الدراسة الأصل، والعينة المختارة من هذا المجتمع، حيث لابدّ من تحديدها بدرجة من الدقة لتتوضح خطوات البحث الميدانية.

سابعاً: حدود الدراسة: 

الإطار الزمني، والمكاني الذي يدور فيه البحث المطلوب.

ثامناً: مصادر البحث: 

يشير الباحث إلي المراجع، والمصادر، التي أخذ منها، والتي تهمه في بناء أداة بحثه، وفي الإجراءات، التي تفيد الباحث في حل مشكلته.

 

مقال شمولي عن خطوات كتابة وإعداد خطة البحث العلمي

 

كيفية إعداد خطة البحث العلمي؟

تزداد أهمية خطة البحث كلما تمكن الباحث من التعرف على كيفية إعدادها حيث تحتاج  الخطة البحثية عدة عناصر ليتم إعدادها بشكل صحيح وسيتم توضيح تلك العناصر في النقاط التالية:

أولاً: عنوان البحث: 

يُعد عنوان البحث أول الأمور التي يجب تحديدها قبل الشروع في كتابة الخطة، ويكتب في أعلى ووسط الصفحة الأولى، ويمكننا تلخيص أهم شروط العنوان الجيد في النقاط الآتية:

  1. الوضوح.
  2. الشمول.
  3. الإيجاز.
  4. لا يحتوي علي نتائج أو أحكام.
  5. التجديد.

ثانياً: المقدمة: 

مقدمة الخطة يبين فيها الباحث أهمية بحثه بالنسبة للبحوث والكتابات السابقة في ذات المجال، كما يوضح الدافع وراء اختياره لموضوع البحث.

ثالثاً: أهداف البحث: 

وفيها يعدد الباحث الأهداف المرجو تحقيقها من البحث.

رابعاً: إشكالية البحث: 

وهي عبارة عن سؤال جامع تكون إجابته موضوع البحث كاملاً، ويتفرع من هذا السؤال عدة أسئلة تفصيلية يجيب عليها جزء أو عدة أجزاء من البحث.

خامساً: منهجية البحث: 

وفيها يذكر الباحث المنهجية التي سيتعبها أثناء بحثه، وكذلك طريقته في الجمع والفرز والاستخدام للمعلومات.

وبشكل عام فالمنهجية هي تبيان لماذا سيعمل الباحث لإنجاز بحثه والإجابة على التساؤلات المطروحة في إشكالية البحث.

سادساً: مخطط البحث (الإطار النظري): 

وهو أهم جزء في خطة البحث، وفيه توضح أهمية خطة البحث العلمي، حيث  يتم عرض التقسيم المقترح للبحث وطرح العناوين المقترحة.

وقد يكـون العنـوان ومخطط البحث وقائمة المصادر كافية لتشكيل خطة بحث مصغرة خصوصا في البحوث الصـغيرة كبحـوث مشـاريع التخرج بعد الدراسة الجامعية وبحوث الدبلوم العالي.

ويتم تقسيم البحوث الكبيرة إلى أجزاء، وتُقسم الأجزاء إلى أبواب، والأبواب إلى فصول، والفصول مباحث أو أرقام، والمباحث إلى مطالب أو أحرف،

أما البحوث الصـغيرة فغالبـاً مـا تقتصر على الفصول.

سابعاً: قائمة المصادر والمراجع: 

وبالطبع فهذه القائمة مبدئية الهدف منها التدليل على أن للبحث العلمي المراد بحثه مصادر ومراجع يمكن الاستعانة بهـا هذا من ناحية.

ومن الناحية الأخرى للتدليل على سعة إطلاع الباحث في موضوعه.

ثامناً: الخلاصة: 

خلاصة خطة البحث تتضمن التأكيد على أهمية البحث وطلب القبول للمشروع البحثي.

 

أقرأ أيضًا طرق إعداد وكتابة خطة البحث العلمي وفقًا للتخصص العلمي

 

أهم معايير جودة خطة البحث العلمي: 

إن إعداد وإبراز مدى أهمية خطة البحث العلمي ليس بالأمر السهل، حيث أن هناك بعض الشروط والمعايير التي ينبغي على الباحث العلمي مراعاتها كي يتم عمل الخطة البحثية الجاهزة على أسس صحيحة، ومن أهم هذه المعايير الآتي:

  1. أن تكون مفصلة علي المشكلة المراد دراستها، بحيث انه لو تغير العنوان، لكان هناك نشاز بين مفردات الخطة والعنوان الجديد، ويكون هذا أكثر وضوحاً في بعض العناصر مثل عنصر تحديد المشكلة، والدراسات السابقة.
  2. عند قراءة فقرة تحديد المشكلة يشعر القارئ بأن معد الخطة قد قرأ ما فيه الكفاية حول موضوع الدراسة وأدرك أبعادها، وهذا الشعور يكون أكثر جلاء عندما يأخذ التحديد شكل الفرضيات.
  3. ألا يعبر عنصر الدراسات السابقة عن الكمية التي قرأها الباحث فحسي، بل أيضاً عن الكيفية التي قرأ، ويقود تلقائياً إلى النقطة التي سيبدأ منها الباحث دراسته.
  4. الوضوح التام لجزئية جمع المادة العلمية بحيث لا تترك مجالاً كبيراً للتساؤلات حول أنواع مصادر البحث، والمتوفر منها وغير المتوفر، وأماكن وجودها، وطريقة الوصول إليها، وطريقة الحصول عليها.
  5. أن تكون معاير الدراسات الميدانية وثيقة الصلة بموضوع البحث، وتبتعد عن العمومية، ومتسقة مع فقرات تحديد المشكلة وتوفر الإجابات اللازمة علي أسئلة البحث.
  6. وضوح ودقة القواعد المتصلة بتحليل المادة العلمية.
  7. تعطي الخطة القارئ تصوراً واضحاً عما سيكون عليه البحث عقب التنفيذ، وليس من حيث مضمون النتائج، ولكن من حيث ترابط المضمونات واتساق فقراتها وموضوعاتها،
  8. من الضروري لإيضاح أهمية خطة البحث العلمي  أن يكون هناك اتساق واضح بين مضمونات عنصر تحديد المشكلة ومضمونات الدراسات السابقة وطريقة استعراضها، والمصطلحات أو مضمونات الاستبانة أو المعايير المقترح استخدامها في الدراسة.
  9. يمكن لشخص آخر تنفيذ الخطة دون أن تختلف النتائج العامة كثيراً.
  10. التوثيق الدقيق للاقتباسات المباشرة وغير المباشرة في الخطة كلها، سواء عند استعراض الدراسات السابقة أو عند تصميم المنهج.

 

كيف نساعك  لإعداد خطة البحث العلمي:

نظرًا لأهمية خطة البحث العلمي ودورها المتميز في إعداد البحوث العلمية، سعينا لتقديم خدمة المساعدة في إعداد خطة البحث، على أيدي نخبة متميزة من الأساتذة المتخصصين في كافة التخصصات، كما نتميز في بيرتاسك بالعديد من المزايا التي تعبر عن درجة كفاءة تقديم خدمة إعداد المقترح البحثي، من أهمها:

  1. لدينا كادر أكاديمي مميز في كافة التخصصات مكون من دكاترة متخصصين لديهم الخبرة الكافية لإعداد خطة البحث بدرجة عالية من الدقة والكفاءة تبرز أهمية خطة البحث.
  2. يتم تخصيص دكتور من نفس المجال والتخصص الذي ينتمي إليه الباحث.
  3. الالتزام بجميع ضوابط ومعايير إعداد خطة البحث المدرجة في دلائل إعداد المقترحات البحثية الخاصة بالجامعات.
  4. يتم تدقيق خطة البحث من جانب مدقق لغوي متخصص للتأكد من سلامته لغوياً وخلوه من الأخطاء اللغوية والإملائية.

للاطلاع على كافة ضوابط ومميزات خدمة إعداد خطة البحث أو خطة البحث يمكن زيارة  رابط الخدمة أو يمكنك التواصل معنا والحصول على الدعم الكامل على أيدي نخبة متميزة من الأساتذة المتخصصين في جميع المجالات، وذلك عن طريق الضغط على رابط التواصل التالي (أضغط للتواصل المباشر).

 

 

 

المراجع

 

 

الشرماني، علاء. (2020). اعداد خطة بحث. (دليل اعداد خطة بحث) Research Proposal. جامعة تعز.

التعليقات

التعليقات مغلقة.

تعرف على خدماتنا
استشارات الإطار النظري والدراسات السابقة
icon
استشارات الإطار النظري والدراسات السابقة
استشارات خطة البحث العلمي
icon
استشارات خطة البحث العلمي
خدمة التحرير المكثف للبحوث العلمية
icon
خدمة التحرير المكثف للبحوث العلمية
النشر العلمي في المجلات المحكمة العربية
icon
النشر العلمي في المجلات المحكمة العربية
خدمة دعم النشر العلمي
icon
خدمة دعم النشر العلمي
السرقة العلمية وفحص نسبة الاستلال
icon
السرقة العلمية وفحص نسبة الاستلال
تحليل السلاسل الزمنية
icon
تحليل السلاسل الزمنية
إعادة الصياغة وتقليل نسب الاستلال
icon
إعادة الصياغة وتقليل نسب الاستلال
التحليل الإحصائي ببرنامج SAS
icon
التحليل الإحصائي ببرنامج SAS
التحليل الإحصائي ببرنامج SPSS
icon
التحليل الإحصائي ببرنامج SPSS
الإحصاء الوصفي
icon
الإحصاء الوصفي
الإحصاء الاستدلالي
icon
الإحصاء الاستدلالي
خدمة تنظيف البيانات
icon
خدمة تنظيف البيانات
النقد الأكاديمي
icon
النقد الأكاديمي
التدقيق اللغوي والاملائي ومراجعة علامات الترقيم
icon
التدقيق اللغوي والاملائي ومراجعة علامات الترقيم
احصل على استشارة مجانية من الخبراء
whatsapp