books

تعريف المقابلة في البحث العلمي

02 أبريل 2024
عدد المشاهدات (34 مشاهدة)
تعريف المقابلة في البحث العلمي

 

 

تعد المقابلة في البحث العلمي وسيلة من وسائل جمع المعلومات في عدة حقول علمية دقيقة أو علمية اجتماعية أو علمية أدبية حيث تسمح بالوصول إلى معلومات وبيانات هامة تلعب دوراً هاماً أساسياً في هذه الأبحاث المذكورة سابقاً، فالباحث الاجتماعي يستعين بالمقابلة كوسيلة لجمع البيانات ونفس الأسلوب يستخدمه القضاة والأخصائيون النفسانيون ورجال الصحافة بأنواعها والأطباء وأسلاك الأمن حيث يستفيدون منها في العلاج والتوجيه والتشخيص، فيما تختلف أهدافها من مجال إلي آخر وحسب طبيعة الموضوع المطروق ونوعية البيانات المراد جمعها، وبهذا تصبح وسيلة وأداة تضاف إلى بقية الأدوات الاخرى المساهمة في جمع المعلومات والبيانات مثل الاستبيان والملاحظة وغيرها.

 

تعريف المقابلة في البحث العلمي:

  1. المقابلة: هي تقنية من التقنيات التي تستهدف البحث عن المعلومة والتحري عن الحقيقة وتمثل يقوده الباحث من جهة وشخص أو مجموعة أشخاص بذلك (وسيلة شخصية مباشرة) غرضها الحصول على حقائق ومواقف أو سلوك أو معتقدات أو اتجاهات، يحتاج إلى تجميعها في ضوء أهداف بحثه من أجل فهم أوضح للظاهرة المبحوثة في جميع أبعادها ومؤشراتها.
  2. المقابلة: فن وعلم يتطلب الخبرة ومهارات خاصة، وهي أسلوب من الأساليب التي يستخدمها المرشدون التربويون، والأخصائيون، والصحفيون والباحثون.

 

أهداف المقابلة في البحث العلمي:

  1. من أهداف المقابلة ألا تكون وسيلة للتسلية أو لتحقيق أغراض شخصية بين المتقابلين، وخلال هذه المحادثات يكتب الباحث ملاحظاته عن الأشخاص موضوع الدراسة.
  2. ويتوقف نجاح المقابلة على مستوى التخطيط لها، والأسئلة المناسبة التي تتفق وأحداث البحث، وعلى الكيفية التي تتبع لتسجيل المعلومات والبيانات التي تسفر عنها هذه المقابلة من جهة اخرى.
  3. يجمع الباحث من المبحوثين المعلومات عن طريق أسئلة يلقيها الباحث لمعرفة رأي المجيب في موضوع معين بالذات، أو الكشف عن اتجاهاتهم الفكرية، أو معتقداتهم الدينية أو التعرف على النفس البشرية باستعراض ظروف تنشئة المبحوث اجتماعيا.
  4. تهدف المقابلة إلى الكشف عن دوافع المستجيب ومشاعره، واتجاهاته وعقائده وقيمه، وآماله، ورغباته، مما يصعب الحصول عليه عن طريق وسائل جمع البيانات الأخرى.
  5. يبدأ الباحث بتوجيه أسئلة عامة، ثم يركز تدريجيا على محور الاهتمام فيضيق من نطاق الأسئلة حتى يتمكن من الحصول على المعلومات النوعية والخاصة رويدا رويدا.
  6. تهدف المقابلة إلى الحصول على المعلومات بطريقة تتميز بالتسلسل الزمني، ويتم ذلك بمطالبة المبحوث بأن يستعرض ماضي حياته مبتدئا بالماضي ومنتهيا بالحاضر أو العكس.
  7. تهدف المقابلة للحصول على المعلومات من المصادر الثانوية كالمخبرين الذين لديهم معرفة كاملة بتغير الظروف الاجتماعية أو الذين على اتصال وثيق بالأفراد والجماعات مما يمكن من تحليل الحقائق.

 

لا يفوتك أيضًا التحليل الإحصائي في البحث العلمي

 

أهمية المقابلة في البحث العلمي:

للمقابلة في البحث العلمي أهمية كبيرة في مجال جمع المادة العلمية، ويمكن تلخيصها فيما يلى:

  1. تعد المقابلة أداة فعالة في جمع المادة العلمية خاصة من الذين لا يقرؤون ولا يكتبون.
  2. إبراز الواقع والظواهر المتفشية في المجتمع كما هي، مما يهيئ الفرص أمام الخبراء والباحثين لإيجاد حلول مناسبة لتلك الظواهر.
  3. نظرا لأهمية المقابلة العلمية أصبح يستخدمها حتى الأطباء مع المرضى الذين يعانون مشاكل روحية أو جسمية وتستخدم بشكل كبير في العلوم الاجتماعية.
  4. كذلك من أهميتها أنها تعتبر من أكثرها صدقاً، حيث يستطيع الباحث التعرف على مشاعر وانفعالات المقابل، وكذلك اتجاهاته وميوله.
  5. تعتبر المقابلة مصدراً كبيراً للبيانات والمعلومات، فضلاً عن كونها أداة للتعبير والتوعية والتفاعل الديناميكي.
  6. تعتبر عملية تتيح الفرصة للمستجيب التعبير الحر عن الأفكار والمعلومات.
  7. تتحول المقابلة من أداة اتصال ووسيلة التقاء إلى تجربة عملية، خاصة ما يتعلق منها بميدان الإرشاد بين الأخصائيين النفسيين والآباء بحيث تتيح للآباء أن يتعلموا شيئا عن أنفسهم واتجاهاتهم وعن العالم الذي يعيشون فيه، وبالتالي تتكون لديهم أساليب جديدة في التفكير والعادات السلوكية المرغوبة، وبذلك تكون المقابلة ميداناً ومجالاً للتعبير عن المشاعر والانفعالات.
  8. تعتبر المقابلة مصدراً كبيراً للبيانات والمعلومات فضلاً عن كونها أداة للتعبير والتوعية والتفاعل الديناميكي.

 

شروط المقابلة في البحث العلمي الناجحة:

إن حرص الباحث على استخدام المقابلة باعتبارها أنسب أدوات البحث التربوي لنوع المبحوثين عمل غير كاف على الرغم من أهميته إذا لم يراع عدداً من الشروط والعوامل المسؤولة على إنجاح المقابلة الجيدة، وبالتالي تحقيق الهدف من استخدامها ووفقا لتراث المنهجية، فإن شروط المقابلة العلمية هي:

  1. تحديد أهداف المقابلة، وأن تكون واضحة ومفهومة.
  2. قيام شخص ماهر ومدرب بالمقابلة.
  3. تحديد زمان، ومكان، وقائمة أسئلة المقابلة.
  4. أن لا يُشعر من يقوم بالمقابلة الطرف الآخر بأنه سيقوم بإعطاء إجابة معينة أو تحيزاً.
  5. يفضل أن يكتب من يقوم بالمقابلة ملاحظاته عنها أثناء إجرائها.
  6. أن يكتب من يقوم بالمقابلة تقريراً مفصلاً عن المقابلة فور انتهائها.
  7. أن يقوم المقابل بإعلام المستجيب بطبيعة المشروع ويشجعه على التعاون معه.
  8. أن يكون صريحاً مع المستجيب بحيث لا يخفي عنه الحقيقة.
  9. مراعاة المقاييس العلمية عند اختيار الأشخاص.
  10. التعاون وذلك بطلب الإذن بتسجيل المقابلة، إذا كانت علي شريط مسجل.
  11. اعتماد التلقائية والعفوية في طرح الأسئلة، التي من شأنها أن تبسط موقف المقابلة، وتخفض من توتر المبحوث إلى المستوى الذي يناسب نجاح موقف المقابلة، ولا يقتصر هدف القائم بالمقابلة على الوصول إلى البيانات بصورة مجردة.
  12. اعتماد الموضوعية في محاورة المبحوث، وألا يميل القائم بالمقابلة من خلال صياغة أسئلته إلى رأي معين، أو توحي طريقة حواره أن يتبني موقفاً مسبقاً.
  13. المرونة في الحوار، بحيث لا يصر القائم بالمقابلة أن يطرح أسئلة معينة كما لا يضغط على المبحوث بأن يجيب على الأسئلة بحد ذاتها، وإنما يكون مرنا بأن يتنقل من سؤال إلى آخر ويتجاوز بعض الأسئلة التي تثير حساسية معينة، ويعيد طرحها بصيغة أخرى في سياق الحديث دون أن يثير المبحوث.

 

أنواع المقابلة في البحث العلمي:

1- المقابلات الفردية:

تعتبر المقابلة الفردية من اكثر المقابلات استخداما في البحوث الاجتماعية والإنسانية.

2- المقابلات الجماعية:

تتم المقابلة بشكل جماعي بين المقابل (بالكسر) وعدد من المقابلين، ويتميز هذا النوع من المقابلات بإعطاء بيانات ومعلومات معمقة:
متى تستخدم؟ عيوبها؟

3- المقابلة الحرة (غير المقننة):

هذا النوع من المقابلات لا يعتمد علي استخدام أسئلة محددة مسبقاً، وبالتأكيد الباحث لديه فهم عام للموضوع ولكن ليس لديه قائمة أسئلة معدة مسبقاً، وتتميز المقابلة الحرة بالمرونة حيث يمكن تعديل أو اضافة أسئلة في أثناء المقابلة، ويستخدم أسلوب المقابلات الحرة الغير موجهة في الغالب في البحوث الاستكشافية.

4- المقابلة المقيدة (المقننة):

تتم المقابلة المقيدة من خلال قيام الباحث بإعداد قائمة من الأسئلة قبل إجراء المقابلة، ويتم طرح نفس الأسئلة في كل مقابلة وبالغالب حسب نفس التسلسل، وإلا أن ذلك لا يمنع من طرح أسئلة غير مخطط لها إذا ما رأى الباحث ضرورة ذلك، وقد تكون الأسئلة المطروحة في هذا النوع من المقابلات ذات نهايات مقفلة، وقد تكون الاسئلة ذات نهايات مفتوحة.

5- أسلوب الشخص الثالث:

تعتبر من أبسط الأساليب التي تستخدم في الحصول علي المعلومات بشكل غير مباشر، وذلك عند إحجام المبحوث عن إبداء رأيه أو التعبير عن مواقفه تجاه قضايا معينة.

6- المقابلة المعمقة:

وهي تناسب البحوث الاستكشافية، وتبدأ المقابلة بأن يحدد الباحث الموضوع ويترك للمبحوث التعبير عن رأيه دون مقاطعة أو اعتراض، وكل ما يمكن أن يقوله الباحث فيما يقال: عظيم جداً، يا ترى لماذا، ماذا تقصد بهذه العبارة أو ما شابه ذلك، وعادة تتم المقابلة المعمقة مع عدد من المبحوثين ينصح ألا يزيد عن 6 أشخاص وذلك لسهولة ضبطهم وتوجيههم من قبل الباحث.

 

اطلع أيضًا على كيفية تنسيق الرسالة العلمية

 

متطلبات المقابلة الناجحة في البحث العلمي:

متطلبات المقابلة الناجحة في البحث العلمي تلزم الباحثين باتباع بعض الخطوات اللازمة المهمة، وهي:

1- خطوات إعداد الاستمارة:

وتتضمن التالي: (تحديد الأهداف والفروض، إعداد اسئلة، تحديد المعلومات المستهدفة، صدق وثبات، تجربتها علي الزملاء).

2- الاعداد للمقابلة:

يتضمن الآتي: (تحديد موعد المقابلة، تحديد الوقت الكافي، المكان في غرفة منفردة، جلسة سليمة، شرح الموضوع).

3- التخطيط للمقابلة:

ويتضمن(الأسئلة الأولى يفضل أن تثير الانتباه والاهتمام، التدرج في الاسئلة، احداث مناقشة بأسئلة الكشافة).

4- الحصول على الاجابة:

وهو الهدف المرجو (جمع المعلومات).

5- تسجيل المقابلة (تسجيل التسجيل):

إذا وافق المفحوص أما إذا رفض فيجب تسجيل الاجابات بسرعة بوضع رموز.

 

خصائص المقابلة في البحث العلمي:

  1. للمقابلة في البحث العلمي هدف واضح وصريح.
  2. تتم المقابلة عادة بين شخصين أو أكثر من شخصين بغرض جمع المعلومات.
  3. من أهم خصائص المقابلة السهولة في ملاحظة رد فعل الأشخاص.

 

 

 

ما معنى المقابلة لغة واصطلاحًا؟

  1. المقابلة لغةً : تـُعرف في اللغة علي أنها هي المواجهة، ويقال: قابله، ولقيه بوجهه، والشيء بالشىء عارضه، وقابل الكتاب، وفي الاصطلاح حوار لفظي مباشر هادف وواعي يتم بين شخصين (باحث، ومبحوث) أو بين شخص (باحث) ومجموعة من الأشخاص بغرض الحصول علي معلومات دقيقة يتعذر الحصول عليها بالأدوات أو التقنيات الأخرى ويتم تقييده بالكتابة او التسجيل الصوتي المرئي.
  2. المقابلة اصطلاحًا: تفاعل لفظي يتم عن طريق موقف مواجهة يحاول فيه الشخص القائم بالمقابلة أن يستشير معلومات أو آراء أو معتقدات شخص آخر أو أشخاص آخرين للحصول على بعض البيانات الموضوعية.

 

ما هو تعريف المقابلة؟:

يمكن تعريف المقابلة على أنها معلومات شفوية يقدمها المبحوث، من خلال لقاء يتم بينة وبين الباحث أو من ينوب عنه، والذي يقوم بطرح مجموعة من الأسئلة على المبحوثين وتسجيل الإجابات على الاستمارات المخصصة لذلك.

 

كيف يتم توثيق المقابلة في البحث العلمي؟

يعد توثيق المقابلة في البحث العلمي أحد الأدوات الأساسية في البحث العلمي، حيث يساهم في جمع البيانات الدقيقة والموثوقة، وهو وسيلة لتسجيل المعلومات والملاحظات التي تحصل عليها من المشاركين في الدراسة ويسهم في ضمان دقة النتائج والتفسير الصحيح للبيانات، ويسهل توثيق المقابلة عملية استكمال البحث وتكراره في المستقبل وتسهم في تأسيس قاعدة بيانات مرجعية للبحث العلمي، كما هو موضح في التالي:

أولا: تعريف توثيق المقابلة في البحث العلمي:

توثيق المقابلة في البحث العلمي يشمل تسجيل الأحداث والأفعال التي تحدث خلال المقابلة بأسلوب دقيق وموثوق، ويتضمن ذلك تسجيل الأسئلة المطروحة، وردود الأشخاص المقابلين، والأفكار الرئيسية التي تم طرحها والمحاور التي تمت مناقشتها، كما يشمل تدوين الملاحظات الهامة والمفصلة حول التفاصيل والظروف المحيطة بالمقابلة.

يهدف توثيق المقابلة إلى توفير سجل كامل وشامل لجلسة المقابلة وضمان استدامة البيانات.

ثانياً: أهداف توثيق المقابلة في البحث العلمي:

توثيق المقابلة في البحث العلمي له عدة أهداف رئيسية، وهي كالتالي:

  1. يهدف توثيق المقابلة إلى توثيق الحقائق والمعلومات التي يتم جمعها خلال البحث العلمي.
  2. يساهم في حفظ التواصل والتفاعل بين الباحث والمشاركين في الدراسة.
  3. يساعد توثيق المقابلة في توضيح العمليات التفاعلية والعلاقات التي تتشكل خلال المقابلة، مما يمكن الباحث من تحليلها وتفسيرها في مرحلة لاحقة.
  4. يهدف توثيق المقابلة إلى استدامة المعرفة وتمكين الآخرين من تكرار الدراسة وإضافة المزيد من الأبحاث على هذا الأساس.

ثالثاً: أساليب توثيق المقابلة في البحث العلمي:

توجد عدة أساليب وتقنيات لتوثيق المقابلة في البحث العلمي، ومن هذه الأساليب ما يأتي:

  1. الكتابة المباشرة للمقابلة تعتبر أحد الأساليب الأساسية لتوثيقها في البحث العلمي، حيث يتطلب ذلك أن يكون الباحث موجوداً في اللقاء ويقوم بتدوين كل شيء يتم مناقشته وقوله خلال المقابلة،
  2. يتم تسجيل الأسئلة والأجوبة وأي تفاصيل أخرى ذات صلة، وتساعد هذه الطريقة على الحفاظ على صحة المعلومات وتوثيقها بشكل دقيق وشامل.
  3. الكتابة الملخصة للمقابلة في حالة عدم إمكانية الكتابة المباشرة للمقابلة، حيث يمكن استخدام الكتابة الملخصة كأسلوب بديل لتوثيقها،
  4. يتضمن ذلك كتابة ملخص موثق يتناول أبرز النقاط المطروحة في المقابلة والأجوبة المهمة التي تم تبادلها، ويؤدي استخدام الكتابة الملخصة إلى تسهيل عملية تحليل المقابلة في مرحلة ما بعد ذلك.
  5. استخدام الشرائط التسجيلية، حيث تُعد أحد الأساليب الفعالة لتوثيق المقابلة في البحث العلمي.
  6. يتم تسجيل المقابلة بواسطة جهاز تسجيل صوتي لاحقًا يتم إجراء نسخة مطابقة للحوارات والتفاصيل المتبادلة.
  7. ويوفر هذا الأسلوب توثيقًا دقيقًا وموثوقًا للمقابلة ويساعد على الاستقصاء أو إعادة الاستماع للمعلومات بعد الحوار لضمان الدقة وتحليلها بشكل أفضل.

 

محددات المقابلة في البحث العلمي:

تواجه المقابلة في البحث العلمي العديد من المحددات التي قد تؤثر على صحة البيانات والنتائج، ومن بين هذه المحددات ما يلى:

  1. يمكن أن يكون هناك تحيز في الإجابات المقدمة من المشاركين.
  2. قد يكون المشاركون عرضة لتقديم إجابات متحيزة أو غير صادقة بناءً على عوامل شخصية أو اجتماعية.
  3. يمكن أن يكون التحليل الكمي للبيانات أكثر صعوبة في تحليل البيانات المستخرجة من المقابلات، حيث تتطلب تحويل البيانات غير المنظمة إلى أرقام قابلة للتحليل.
  4. قد يكون هناك تأثير للمترجمين أو الوسطاء في النتائج، حيث يتم تحويل البيانات من لغة إلى أخرى، مما قد يؤثر على دقة الترجمة وفهم المعنى الأصلي للمشاركين.
  5. قد يواجه الباحث صعوبة في الحصول على عينة تمثيلية تمثل الفئة المستهدفة بشكل مناسب، مما قد يؤثر على تعميم النتائج على السكان الكلي.
  6. قد يتطلب إجراء المقابلات وتحليلها وقتًا وجهدًا كبيرين، حيث يجب على الباحث إعداد الأسئلة وإجراء المقابلات وتحليل البيانات بعناية ودقة.

 

لا يفوتك أيضاً أهم خمس طرق في جمع البيانات الإحصائية

 

مميزات المقابلة في البحث العلمي:

مميزات المقابلة في البحث العلمي تتمثل في توفير المعلومات المباشرة التي لا يمكن الحصول عليها بسهولة من خلال وثائق أو استبانات، حيث:

  1. يتم التعامل مباشرة مع المشاركين والحصول على إجابات فورية وشفافة.
  2. تتيح المقابلة تفاعلًا مباشرًا بين الباحث والمشاركين مما يساعد على التوصل إلى فهم عميق للظواهر والتجارب التي يتناولها البحث.
  3. تعزز المقابلة تحقيق التواصل البيني وإقامة علاقة ثقة بين الباحث والمشاركين، مما يسهم في جمع المزيد من المعلومات وتحقيق أهداف البحث بشكل أفضل.

كما هو موضح فيما يلى:

أولاً: توفير المعلومات المباشرة:

تعتبر ميزة المقابلة في البحث العلمي هي توفير المعلومات المباشرة من المشاركين، حيث:

  1. يتم الحصول على إجابات فورية ومباشرة من خلال الحوار الشخصي.
  2. تتضمن هذه المعلومات تفاصيل حول أفكار المشاركين وآرائهم وخبراتهم التي يمكن استخدامها لتطوير البحث العلمي وتعزيز فهم الظواهر والتجارب المدروسة.

ثانياً: تفاعل مباشر مع المشاركين:

تعتبر التفاعل المباشر مع المشاركين واحدة من مميزات المقابلة في البحث العلمي، حيث:

  1. يتم إجراء الحوار مباشرةً وشخصيًا مع المشاركين.
  2. يساعد هذا التفاعل على توجيه الأسئلة واستيضاح المفاهيم وتوضيح الأفكار المطروحة، مما يساهم في تعميق فهم الباحث للظواهر والتجارب التي يدرسها والحصول على معلومات أكثر دقة وتفصيلًا.

ثالثاً: فهم عميق للظواهر والتجارب:

تساعد المقابلة في البحث العلمي على تحقيق فهم عميق للظواهر والتجارب المدروسة، حيث:

  1. يتم ذلك من خلال التفاعل المباشر مع المشاركين والحصول على تفاصيل دقيقة وشفافة حول تجاربهم ومشاعرهم وأفكارهم.
  2. بفضل هذا الفهم العميق، يمكن للباحث أن يحلل البيانات ويستنتج نتائج صحيحة وقابلة للتطبيق في البحث العلمي.

رابعاً: تحقيق التواصل البيني:

تعتبر المقابلة في البحث العلمي وسيلة لتحقيق التواصل البيني بين الباحث والمشاركين، حيث:

  1. تسهم هذه المقابلة في بناء علاقة ثقة بين الطرفين وتشجيع المشاركين على التعبير عن أنفسهم بحرية وصراحة.
  2. يتمكن الباحث من تبادل الأفكار والمعلومات مع المشاركين بطريقة مباشرة وفعالة، مما يساهم في جمع أكبر قدر من المعلومات وتحقيق أهداف البحث بشكل أفضل.

 

 

المراجع

 

المحمودي، محمد سرحان علي. (2019). مناهج البحث العلمي. الطبعة الثالثة. دار الكتب. صنعاء.

النعيمي، محمد عبدالعال والبياتي، عبدالجبار توفيق وخليفة، غازي جمال. (2015). طرق ومناهج البحث العلمي. الوراق للنشر والتوزيع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعرف على خدماتنا
استشارات الإطار النظري والدراسات السابقة
icon
استشارات الإطار النظري والدراسات السابقة
استشارات خطة البحث العلمي
icon
استشارات خطة البحث العلمي
خدمة التحرير المكثف للبحوث العلمية
icon
خدمة التحرير المكثف للبحوث العلمية
النشر العلمي في المجلات المحكمة العربية
icon
النشر العلمي في المجلات المحكمة العربية
خدمة دعم النشر العلمي
icon
خدمة دعم النشر العلمي
السرقة العلمية وفحص نسبة الاستلال
icon
السرقة العلمية وفحص نسبة الاستلال
تحليل السلاسل الزمنية
icon
تحليل السلاسل الزمنية
إعادة الصياغة وتقليل نسب الاستلال
icon
إعادة الصياغة وتقليل نسب الاستلال
التحليل الإحصائي ببرنامج SAS
icon
التحليل الإحصائي ببرنامج SAS
التحليل الإحصائي ببرنامج SPSS
icon
التحليل الإحصائي ببرنامج SPSS
الإحصاء الوصفي
icon
الإحصاء الوصفي
الإحصاء الاستدلالي
icon
الإحصاء الاستدلالي
خدمة تنظيف البيانات
icon
خدمة تنظيف البيانات
النقد الأكاديمي
icon
النقد الأكاديمي
التدقيق اللغوي والاملائي ومراجعة علامات الترقيم
icon
التدقيق اللغوي والاملائي ومراجعة علامات الترقيم
احصل على استشارة مجانية من الخبراء
whatsapp