books

دور المحكمين في عملية النشر العلمي ومعايير اختيارهم

20 ديسمبر 2023
عدد المشاهدات (68 مشاهدة)
دور المحكمين في عملية النشر العلمي ومعايير اختيارهم

 

دور المحكمين في عملية النشر العلمي ومعايير اختيارهم  إن للمحكمين في عملية النشر العلمي دورًا كبيرًا يبرز تبعًا لمعايير اختيارهم ابتداءً، فالمحكمين للبحوث العلمية هم عصب عملية النشر والمحرك الرئيسي له، فلن يتمكّن الباحث من نشر بحثه إلا إذا مرّ البحث بمرحلة التحكيم هذه، وتأسيسًا على ذلك تحرص مجلات النشر العلمي كافةً على حُسن اختيار المحكّمين وفق قيود وشروط محددة مبنية على أسس علمية أكاديمية تخصصية جادة؛ إذ إن موافقة لجان التّحكيم على على نشر بحث ما فهذا يعني أنه خضع لتحكيم متخصص دقيق؛ ونظرًا لأهمية دور المحكمين في النشر العلمي، نقدم هذا المقال طبقًا للنقاط الآتية:

 

ما المقصود بالنشر العلمي؟

للنشر العلمي عدة تعريفات، يمكننا عرض بعضها فيما يأتي:

  1. النشر العلمي: هو عملية تشمل كل الأعمال التي تبدأ بعد كتابة البحث حتى وصوله إلى القراء.
  2. النشر العلمي: هو مجموعة الإجراءات الفنية والفكرية التي تتم؛ من أجل اختيار موضوع البحث وإصداره ومن ثَمّ توزيعه.
  3. النشر العلمي: هو الوسيلة التي يتم من خلالها إيصال الأبحاث العلمية للآخرين.
  4. النشر العلمي: هو عملية توصيل الإنتاج الفكري من الباحث إلى المتلقي، أي أنه محصلة الأبحاث العلمية النهائية، وهو أحد طرق بث العلم والمعرفة، إضافةً إلى كونه أساس إقامة التعليم وتطويره.
  5. النشر العلمي: هو أبرز الطريق الفعالة في انتشار النتاج الفكري من خلال وسائل محكمة مخصصة لذلك؛ من أجل تحقيق الفائدة العلمية.
  6. النشر العلمي: هو حصيلة مخرجات الباحث، أي نتائج البحث التي توصل إليها الباحث من خلال دراسة مشكلته البحثية.
  7. النشر العلمي: هو العملية النهائية التي يقوم الباحث بها؛ من أجل نشر إنجازاته واكتشافاته في مجال تخصصه؛ للمساهمة في تطوير مجتمعه، أو لتحصيل فائدة مادية أو معنوية.

 

ما هو التحكيم العلمي؟

قبل الخوض في الحديث عن التحكيم العلمي لا بد من معرفة ما هو التحكيم العلمي، وهو كما يأتي:

  1. التحكيم العلمي: هو توظيف للمنهج العلمي في تقويم البحوث قبل نشرها، وذلك عن طريق توضيح وإبراز نقاط الضعف والقوة في تلك البحوث، وتحديد مدى صلاحيتها للنشر العلمي.
  2. التحكيم العلمي: هو عملية نقدية دقيقة؛ بُغية فحص ومراجعة وتقويم البحث العلمي من قبل محكمين متخصصين في ذات مجال البحث.
  3.  التحكيم العلمي: هو عملية تحكيم ومراجعة البحث العلمي التي تسبق عملية النشر، ويتم هذا التحكيم من قِبل محكمين متخصصين، وهم المنوطون بتقرير عملية النشر أو عدمها، وذلك تبعًا لبنود تقويم البحث العلمي التي تحكم على كفاءة وجودة وقوة أو ضعف البحث العلمي، وكذلك مدى أهميته؛ ليتم نشره.

 

ما أهداف عملية التحكيم العلمي؟

لعلملية التحكيم العلمي عدة أهداف، نوضّح أبرزها فيما يأتي:

  1. تهدف عملية التحكيم إلى تحقيق التقييم العادل للأبحاث العلمية، دون التحيز لبحث دون آخر، أو إصدار حكم غير عادل.
  2. تهدف عملية التحكيم إلى الرفع من شأن الأبحاث العلمية بجميع أنواعها، وذلك من خلال رفض الأبحاث العلمية غير المفيدة.
  3. تهدف عملية التحكيم إلى تحقيق الهدف من إعداد الأبحاث العلمية.
  4. تهدف عملية التحكيم إلى الكشف عن مواطن القوة والضعف في البحث العلمي.
  5. تهدف عملية التحكيم إلى وضع مبادئ وأساسيات؛ للحكم على مصداقية ما تم تأليفه من بيانات ومعلومات من قِبل المؤلف الباحث في المستند العلمي.
  6. تهدف عملية التحكيم إلى تمييز الأبحاث العلمية ذات المستوى والشأن الرفيع والعالي ومن ثَمَّ الحكم لها بالنشر، وكذلك تحديد الأبحاث العلمية ذات الجودة المنخفضة وبالتالي إعطائها المستوى المستحق لها من قِبل المحكمين.
  7. تهدف عملية التحكيم العلمي إلى إصدار الحكم بشأن البحث العلمي المطلوب نشره بشفافية ونزاهة.
  8. تهدف عملية التحكيم إلى تحديد مراكز القوة والضعف التي تحدد مدى أحقية البحث العلمي في النشر أو دونه.

 

ما أهمية عملية التحكيم العلمي؟

تنبع أهمية عملية التحكيم العلمي مما يلي:

  1. معرفة ما سيضيفه البحث العلمي المُقدم للنشر من معلومات وفوائد للتخصص العلمي الذي ينتمى إليه ذلك البحث.
  2. يُساهم المحكمون القائمون بعملية التحكيم العلمي في إضافة مقترحات وتوصيات تفيد الباحث فيما بعد مع إمكانية تعديل البحث العلمي، وبالتالي خلوه من الأخطاء.
  3. تعمل عملية التحكيم العلمي على التقويم والنقد البناء لمحاور البحث العلمي الذي يتم تحكيمه.
  4. توضّح عملية التحكيم نقاط القوة والضعف التي يحتوي عليها البحث العلمي، ومن ثمَّ الحكم له وفقها.
  5. تساعد عملية التحكيم العلمي في مدى دقة الباحث بالالتزام بمناهج البحث العلمية المتبعة في كتابة الأبحاث العلمية، وعناصرها.

 

ما معايير اختيار المحكمين؟

تخضع عملية اختيار المحكمين لمجموعة من المعايير والخطوات وهي كالآتي:

  1. يجب وضع منهجية محددة وضوابط وشروط معينة في اختيار المحكمين فلا يكفي أن يكون المحكم أستاذا أو مراجعًا في المجال المراد تحكيمه فقط.
  2. لا بد أن يكون المحكم مشهود له بالحيادية والموضوعية، وسعة الأفق والابتعاد عن التحيز.
  3. الحرص على أن يكون المحكمون ليس ممن شملتهم لائحة الأسماء المشكورة في ورقة الباحث العلمي.
  4. السرية بشأن معرفة هوية المحكم أو المؤلف عند الاختيار لعملية التحكيم.
  5. يقوم رئيس التحرير في المجلة باختيار المحكمين؛ لمراجعة وتقييم ما تم الموافقة عليه في التحكيم الأولي.
  6. أن يكون المحكّمون مختصون في مجالات الدراسة التي تختص فيها المجلة العلمية.
  7. أن يتميز المحكّمون بسمعة طيبة وأخلاق عالية، إضافة إلى الأمانة والسرية والتقيد بأخلاقيات النشر في المجلة.

 

ما هي مهام المحكمين؟

تعد عملية التحكيم العلمي للبحوث والأوراق العلمية مرحلة رئيسية من مراحل عملية النشر العلمي،  ومن أهم سياساتها التأكد من مهنية عمل المحكمين ومهامهم والتزامهم بأخلاقيات النشر العلمي ومبادئه ومن أهم هذه المهام الآتي:

  1. الالتزام التام بمعايير السرية المتعلقة بعملية التحكيم، فيجب عليه معاملة الأبحاث التي تسلمها للتحكيم كوثائق سرية.
  2. تحري الموضوعية في التحكيم والنتائج الصادرة عن عملية التحكيم.
  3. التعبير عن رأيه بنزاهة ووضوح مع ذكر الحجج الداعمة واللازمة.
  4. الالتزام بالوقت المخصص لعملية التحكيم.
  5. الالتزام بمعايير لجنة أخلاقيات النشر العلمي للمحكمين عند تحكيم الأبحاث.
  6. إعلام المسؤول في حال عدم استعداده لتحكيم البحث المقدم للنشر.
  7. ألا يقبل المحكم بتحكيم البحوث التي يكون فيها تضارب مصالح؛ نتيجة لعلاقات تنافسية أو غيرة من المؤلف.

 

ما هي ضوابط ومعايير التحكيم العلمي؟

هناك عدة ضوابط ومعايير عند التحكيم العلمي للبحث، نذكر منها:

  1. ينبغي عليك أن تعرف موضوع البحث، والأهمية المرجوة من دراسته، وأهداف وأسباب اختيارك له.
  2. يجب أن يمتلك المحكم الخبرة في كيفية نقد الرسائل الجامعية، فيوضح الإيجابيات والسلبيات فيها، ويؤكد عليها.
  3. يجب أن يبين المحكم مواطن الضعف والخلل في الرسالة، ويبدأ النقد من عنوان الرسالة مرورًا بموضوعها إلى المنهج الذي استخدمته في البحث.
  4. يجب تقييم جودة الملف المحقق، وإثبات أحقية هذا المخطوط في التحقيق، ونقد المنهج المستخدم في التحقيق.
  5. يجب عليك وضع العنوان الملائم والمميز للبحث العلمي.
  6. يجب أن يخلو البحث من العبارات المبهمة وغير المفهومة.

 

ما هي أهم المبادئ الخاصة بالتحكيم العلمي؟

توجد عدة مبادئ أساسية يجب أن تتسم بها لجنة التحكيم العلمي، ومن أهمها الآتي:

  1. تقويم الخبراء:

يكون لدى محكمي الأبحاث العلمية المعرفة اللازمة والخبرات المناسبة؛ لتقويم مقترحات الأبحاث العلمية سواء على مستوى الإلمام بمجال البحوث المقترحة أو الأهداف المحددة والمنهجية المتبعة، كما يجب أن تُبنى عملية اختيار المحكمين وفقًا لمعايير واضحة.

  1. الشفافية:

أن تستند جميع القرارات المتخذة على قواعد واضحة وإجراءات ومعايير يتم نشرها مسبقًا، وبطريقة علانية، ولمقدمي المقترحات البحثية الحق في الحصول على ردٍ وافٍ يساعد في تقويم مقترحاتهم.

  1. الموضوعية:

يجب أن يتم تقويم المقترحات البحثية بشكل عادل بناءً على جدارتها، وأن يتم الإعلان عن تضارب المصالح ويدار وفقاً لآليات محددة ومنشورة.

  1. الملاءمة:

إن عملية التحكيم في الأبحاث العلمية ينبغي أن تكون متسقة مع طبيعة طلب المقترحات البحثية ومجال البحث المطروح، وذلك بما يتوافق مع حجم استثمار المجالات المتداخلة في البحث.

  1. السرية:

يجب أن تتعامل جميع المقترحات البحثية بما في ذلك جميع البيانات ذات الصلة والملكة الفكرية وغيرها من الوثائق بمبدأ السرية التامة من قِبَل المحكمين والمنظمات المشاركة في عملية التحكيم، إضافةً إلى أن تتسم عملية التحكيم بالأمانة وأن تُبنى على أساس الأخلاقيات والنزاهة.

 

ما مشكلات التحكيم؟

تتمحور مشكلات التحكيم حول الأطراف الفعّالة في عملية النشر وهي الباحث والمحكّم وهيئة التحرير، وتقسم إلى :

  1. عدم الموضوعية: عدم الموضوعية من قبل المجلة أو لجنة التحكيم تجاه الباحث مثلًا عند رفض البحث منذ البداية وحتى بدون عرضه على لجنة التحكيم .
  2. التحيز: أي عدم المساواة بين الباحثين عند التقديم للنشر وتميز باحث عن آخر؛ بسبب جنسيته أو لغته أو عرقه والتمييز أحيانًا بين الرجل والمرأة، وأحيانًا يكون التحيز؛ بغرض المنافسة غير الشريفة بين الباحثين.
  3. الإساءة العلمية: يمكن أن تحدث نتيجة انتحال فكرة باحث آخر أو اقتباس غير مشروع، و يمكن أن تكون نتيجة تسرع الباحث في نشر دراسات لا تحقق صفة البحث العلمي الحقيقي، أو نشر نفس البحث في عدة مجلات في الوقت ذاته بعناوين مختلفة، ويمكن أن تحدث الإساءة من طرف المحكمين أنفسهم عن طريق قيامهم بسرقة أفكار باحثين لم تنشر بعد أو رفضها وإعادة نشرها باسمهم .
  4. النقد وتحري العيوب: ويحدث من قبل المحكمين عن طريق استخراج أخطاء وعيوب لا صحة لها؛ لرفض البحث.
  5. الاحتيال والتزوير : وتتم عن طريق تشويه نتائج البحث ومن ثم تقديمه بمسمى آخر وادعاء أنه من إبداعهم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعرف على خدماتنا
استشارات الإطار النظري والدراسات السابقة
icon
استشارات الإطار النظري والدراسات السابقة
استشارات خطة البحث العلمي
icon
استشارات خطة البحث العلمي
خدمة التحرير المكثف للبحوث العلمية
icon
خدمة التحرير المكثف للبحوث العلمية
النشر العلمي في المجلات المحكمة العربية
icon
النشر العلمي في المجلات المحكمة العربية
خدمة دعم النشر العلمي
icon
خدمة دعم النشر العلمي
السرقة العلمية وفحص نسبة الاستلال
icon
السرقة العلمية وفحص نسبة الاستلال
تحليل السلاسل الزمنية
icon
تحليل السلاسل الزمنية
إعادة الصياغة وتقليل نسب الاستلال
icon
إعادة الصياغة وتقليل نسب الاستلال
التحليل الإحصائي ببرنامج SAS
icon
التحليل الإحصائي ببرنامج SAS
التحليل الإحصائي ببرنامج SPSS
icon
التحليل الإحصائي ببرنامج SPSS
الإحصاء الوصفي
icon
الإحصاء الوصفي
الإحصاء الاستدلالي
icon
الإحصاء الاستدلالي
خدمة تنظيف البيانات
icon
خدمة تنظيف البيانات
النقد الأكاديمي
icon
النقد الأكاديمي
التدقيق اللغوي والاملائي ومراجعة علامات الترقيم
icon
التدقيق اللغوي والاملائي ومراجعة علامات الترقيم
احصل على استشارة مجانية من الخبراء
whatsapp