books

منهج دراسة الحـالة

12 فبراير 2024
عدد المشاهدات (148 مشاهدة)
منهج دراسة الحـالة

 

يُعَد منهج دراسة الحالة من أبرز منهجيات البحوث الوصفية، ويٌصنف هذا النوع من البحوث على أنه نوَع مهم من أنواع البحوث النوعية، ويقوم منهج دراسة الحالة على أساس اختيار وحدة إدارية، أو وحدة اجتماعية واحدة، كأن تكون مدرسة، أو صف طلابي منها، أو مكتبة واحدة، أو كلية، أو حتى من أقسامها… إلخ، ثم يتم جمع المعلومات التفصيلية عن كل جوانب أنشطتها وصفاتها فقد تدرس حالة مجموعة واحدة من المدمنين على المخدرات، لغرض معرفة كل تفاصيل حياتها وممارساتها، وفي مقالنا هذا نتناول منهج دراسة الحالة بالتفصيل.

 

تعريف منهج دراسة الحالة:

أجمع علماء البحوث العلمية على تعريف منهج دراسة الحالة كما يأتي:

  1. منهج دراسة الحالة: هو منهج يهتم بدراسة وفهم وتحليل الجوانب كافةً التي تتعلق بالتعرف على الظواهر والحالات الفردية حيث يقوم الباحث بالتعرف إلى الظاهرة أو مشكلة الدراسة ومن ثم تعميم النتائج.
  2. منهج دراسة الحالة: هو مجموعة من الخطوات التي يتمكن من خلالها الباحث من الدراسة الدقيقة لكافة الجوانب التي ترتبط بالظاهرة أو مشكلة البحث.

 

أهداف منهج دراسة الحالة:

نعرض أهم أهداف منهج دراسة الحالة وهي:

  1. دراسة الظاهرة تفصيليًا في المجال الاجتماعي أو المحيط الثقافي وما يشمله هذا المحيط من معتقدات وتقاليد وأفكار وآراء.
  2. التوصل إلى الحقائق العلمية عن الموضوعات المختلفة، ودراسة الحاجة الاجتماعية والاهتمام بالفرد وأفكاره باعتباره أحد أعضاء الوحدات الصغيرة التي يعيش فيها.
  3. العمل على دراسة الموضوع كليًا من خلال التركيز على الجزئيات الصغيرة، ومن ثم القيام بمعالجتها، ويبدأ الباحث في دراسة العلاقات بين جزئيات الدراسة.

 

أهمية منهج دراسة الحالة:

تتركز أهمية دراسة الحالة من عدة جوانب، أهمها:

  1. تمكن الباحث من استيعاب الموضوع بوضوح (أكثر وضوحا خلال تناوله بشكل متكامل ومتعمق تتضح فيه كل الأسباب والمشكلات).
  2. تهتم دراسة الحالة بإظهار نشاطات الحالة المبحوثة في زمنها الحالي، فضلًا عن التنبؤات المستقبلية لهذه النشاطات
  3. تركز دراسة الحالة على دراسة السلوك البشري في المؤسسة المعنية بالبحث، وتعمل على معالجة مشاكله وتقويم انحرافاته، من خلال النتائج التي يتوصل إليها الباحث والتوصيات وتطبيق الإصلاحات التي يراها مطلوبة.
  4. تمكن الجهة المبحوثة، والأشخاص القائمين عليها من تجاوز القلق والمخاوف على مؤسستهم، من خلال تشخيص واستيعاب عناصر الضعف الموجودة، والمؤثرة على مسيرة العمل مزايا منهجية دراسة الحالة وعيوبها.

 

مجالات استخدام منهج دراسة الحالة:

هناك مجالات عدة يُستخدم فيها منهج دراسة الحالة، نذكر منها مثالًا لا حصرًا الآتي:

  1. دراسة الحالة يمكن أن تكون واحدة من الدراسات أو المناهج الوصفية.
  2. يستخدم منهج دراسة الحالة؛ لاختبار فرضية أو مجموعة فرضيات.
  3. التأكيد على أن الحالة هي مشابهة للحالات الأخرى التي تريد تعميم نتائجها عليها.
  4. التأكيد على الموضوعية، والابتعاد عن الذاتية، في اختيار الحالة، إلا إذا كانت حالة مقصودة، وكذلك الموضوعية في جمع البيانات والمعلومات اللازمة، ومن ثم تحليلها وتفسيرها.
  5. قد تكون طريقة دراسة الحالة مفيدة وناجحة لمشكلة معينة أو موضوع معين، أكثر من أية طريقة أخرى. وقد تكون البيانات ً الحصول عليها بأية والمعلومات المجمعة عن هذه الطريقة لم يمكن ممكننا طريقه أخرى من طرق البحث.

 

 خطوات استخدام منهج دراسة الحالة:

نوضح خطوات دراسة الحالة كما يأتي:

  1. تحديد الحالة أو المشكلة المراد دراستها.
  2. جمع البيانات الأولية والضرورية؛ لفهم الحالة أو المشكلة وتكون فكرة واضحة وكافية عنها، أي توسيع قاعدة المعرفة عن الحالة أو المشكلة المطلوب دراستها.
  3. صياغة الفرضية، أو الفرضيات، التي تعطي التفسيرات المنطقية والمحتملة لمشكلة البحث ونشأتها وتطورها.
  4. جمع المعلومات وتحليلها وتفسيرها، واستنباط الاستنتاجات عنها.
  5. كتابة تقرير البحث المطلوب.

 

أدوات جمع المعلومات في دراسة الحالة:

يمكننا توضيح أدوات جمع المعلومات في منهج دراسة الحالة على النحو الآتي:

  1. الملاحظة المتعمقة: حيث يحتاج الباحث إلى تواجده وبقاءه مع الحالة المعنية بالبحث، لأوقات كافية، وحسب ما تقتضيه ضرورة البحث، ومن ثم تسجيل ملاحظاته بشكل منظم أولاً بأول.
  2. المقابلة: أي أن الباحث قد يحتاج إلى الحصول على معلوماته بشكل مباشر، من الحالات المبحوثة والمدروسة، وذلك بمقابلة الشخص، وتوجيه الأشخاص الذين يمثلون وحدة الحالة، وتوجيه الاستفسارات له، والحصول على الإجابات والمعلومات التفصيلية المطلوبة، وكذلك تسجيل الانطباعات الضرورية التي قد يتطلبها البحث.
  3. الوثائق والسجلات المكتوبة: سواء كانت سجلات رسمية، أو وثائق شخصية وإحصائية، تفيد الباحث وتعينه في تسليط الأضواء على الحالة المبحوثة، وقد تكمل مثل هذه الوثائق المعلومات التي يحصل عليها الباحث من مقابلاته.
  4. قد يحتاج الباحث أساليب إضافية أخرى في جمعه المعلومات عن الحالة المبحوثة، مثل: الاستبيان وطلب الإجابة على بعض الاستفسارات الواردة فيه من الأشخاص والفئات المحيطة بحالة البحث، أو المستفيدة منها ومن جهودها.

 

المزايا البحثية لمنهج دراسة الحالة:

هناك مزايا بحثية لمنهج دراسة الحالة، ألا وهي:

  1. يستطيع الباحث تقديم دراسة شاملة متكاملة ومتعمقة للحالة المطلوب بحثها ودراستها؛ حيث يركز الباحث على موضوع دراسته والحالة التي يبحثـها ولا يبعثر ويشتت جهوده عن دراسة حالات متعددة.
  2. تتوفر لها معلومات تفصيلية وشاملة ومعمقة.
  3. لا تحتاج إلى جهد التنقل أو الانتظار الطويل، كما هو الحال في اختيـار عدة حالات أو مؤسسات.

 

العيوب البحثية لمنهج دراسة الحالة:

لمنهج دراسة الحالة عدة عيوب وجوانب سلبية، ومنها:

  1. أن الحالة التي يتم اختيارها كعينة للدراسة قد لا تمثل المجتمع كله أو الحالات الأخرى بكاملها، فقد لا تكون التعميمات لتلك العينة والحالة صحيحة أو صادقة.
  2. تقوم هذه الطريقة على دراسة حالة مفردة أو حالات قليلة، وعليه فإن ذلك قد يكلف سواء من ناحية المال أو الوقت المطلوب.
  3. قد لا تعتبر هذه الطريقة عملية بشكل كامل، إذا ما أدخلنا عنصر الذاتية في اختيار الحالة، والحكم الشخصي فيها، أو كان بالأساس موجودا أو في تجميع البيانات اللازمة لهذه الدراسة وتحليلها وتفسيرها.
  4. في البيانات المجمعة، قد تعطي العينة المبحوثة صورة غير واضحة، أو أشخاصا وخاصة إذا ما كانت شخصا يميل إلى إرضاء الباحث.

 

 

نصائح استخدام منهج دراسة الحالة:

هناك نصائح للباحثين عند استخدام منهج الحالة، وهي:

  1. ينبغي أن يتنبه الباحث في استخدامه لمنهج دراسة الحالة إلى مراعاة الدقة والحذر في اختيار مفردات العينة بحيث تؤدي في النهاية إلى تمثيل المجتمع تمثيلا صحيحا، وبخلاف ذلك تصبح النتائج المستخلصة مقصودة.
  2. يجب على الباحث أن يتنبه إلى انه في نفس الوقت الذي تنفذ فيه دراسته إلى أعماق المشكلة والحالة المبحوثة، فأنة من الضروري أن يدرك المتغيرات المحيطة بالحالة، خاصة إذا كانت تعمل في إطار حيوي متحرك يخص الأفراد و آراءهم وميولهم.
  3. لا بد أن يتفاعل الباحث في إطار البيئة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي يعيش فيها، وهنا لا بد لنا أن نؤكد مرة أخرى على أن دراسة الحالة تعطي الباحث معلومات وصفية قيمة وشاملة، قد لا تتوفر له عن طريق المناهج والدراسات الأخرى، وخاصة المسحية منها.

 

 

المراجع

أبو زايدة، حاتم. (2018). مناهج البحث العلمي. مركز بحث المستقبل.

قنديلجي، عامر إبراهيم. (د.ت). منهجية البحث العلمي. اليازوري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعرف على خدماتنا
استشارات الإطار النظري والدراسات السابقة
icon
استشارات الإطار النظري والدراسات السابقة
استشارات خطة البحث العلمي
icon
استشارات خطة البحث العلمي
خدمة التحرير المكثف للبحوث العلمية
icon
خدمة التحرير المكثف للبحوث العلمية
النشر العلمي في المجلات المحكمة العربية
icon
النشر العلمي في المجلات المحكمة العربية
خدمة دعم النشر العلمي
icon
خدمة دعم النشر العلمي
السرقة العلمية وفحص نسبة الاستلال
icon
السرقة العلمية وفحص نسبة الاستلال
تحليل السلاسل الزمنية
icon
تحليل السلاسل الزمنية
إعادة الصياغة وتقليل نسب الاستلال
icon
إعادة الصياغة وتقليل نسب الاستلال
التحليل الإحصائي ببرنامج SAS
icon
التحليل الإحصائي ببرنامج SAS
التحليل الإحصائي ببرنامج SPSS
icon
التحليل الإحصائي ببرنامج SPSS
الإحصاء الوصفي
icon
الإحصاء الوصفي
الإحصاء الاستدلالي
icon
الإحصاء الاستدلالي
خدمة تنظيف البيانات
icon
خدمة تنظيف البيانات
النقد الأكاديمي
icon
النقد الأكاديمي
التدقيق اللغوي والاملائي ومراجعة علامات الترقيم
icon
التدقيق اللغوي والاملائي ومراجعة علامات الترقيم
احصل على استشارة مجانية من الخبراء
whatsapp